كيف نكتشف المواهب الإبداعية الخلاقة وننميها - الجزء الأول

by Super User
Hits: 1104

هل سبق وأن تساءلت، لماذا نهتم كل هذا الاهتمام بالإبداع والابتكار؟ الجواب ببساطة هو: لأن دونهما تنحصر مجهودات مؤسستك في إطار النمطية و... 

 

الموضوع:                      كيف نكتشف المواهب الإبداعية الخلاقة وننميها (الجزء الأول)

المصدر:                        كتاب “Finding The Next Steve Jobs 

اعداد:                           فريق أبجد هوز 

 

كيف نكتشف المواهب الإبداعية الخلاقة وننميها:

عزيزي القارئ هل سبق وأن تساءلت، لماذا نهتم كل هذا الاهتمام بالإبداع والابتكار؟ الجواب ببساطة هو: لأن دونهما تنحصر مجهودات مؤسستك في إطار النمطية والتقليدية وتضل الطريق نحو التميز والاستثنائية. يتناول كتاب "العثور على ستف جوبز التالي - Finding The Next Steve Jobs" لكل من نولان بوشنيل وجين ستون، جميع الجوانب التي من شأنها أن تمهد لك الطريق لاكتشاف المبدعين وتهيئة الظروف والبيئات التي تحفزهم على الإبداع والابتكار، ومن ثم التألق والازدهار.

 

أولاً: اكتشاف المبدعين

 

·         دع بيئة عملك تعلن عن شركتك:

تلعب بيئة العمل دورًا بارزًا في تكوين الانطباعات لدى كل من العملاء والباحثين عن العمل، سواء كانت هذه الانطباعات سلبية أو إيجابية. من هنا تنبع ضرورة أن تولي اهتمامًا خاصًا كل ما يتعلق بشركتك، بما في ذلك الاسم أو العلامة التجارية. فحين أراد "ستيف جوبز"  بالتعاون مع شريكه "ستيف وزنياك" أن يبتكرا اسمًا لافتًا لشركتهما الجديدة، كان "جوبز" يعمل آنذاك بدوام جزئي في إحدى المزارع. ومن ثم فقد وجد في اختياره لكلمة "آبل" – والتي تعني ”تفاحة“ – السلاسة والبساطة، Apple وهما السمتان اللتان تعكسان منهجهما ومنتجاتهما. وقد أسهم هذا الاختيار على مر سنوات طوال وحتى وقتنا هذا في الحفاظ على صورة الشركة كعلامة تجارية خلاقة ومبدعة. يعني هذا أنك حين تحسن اختيار الانطباعات التي تعكسها شركتك، وبالأخص بيئة عملك، فإن ذلك يسهم بالضرورة في توفير مناخ قادر على استقطاب العملاء والموظفين المبدعين من كل حدب وصوب.

 

·         كن مرناً في إرشاداتك:

عوضًا عن القواعد المحبطة والقيود المثبطة، لتكن الإرشادات والتوجيهات المرنة هي قوام شركتك، وسترى كيف يتهافت عليك المبدعون! قد تجد بعض الصعوبة في إحكام قبضتك عليهم، ولكن لا تقلق، فالبيئات المحفزة والمرنة والبسيطة قادرة على أن تبرز الروح الإبداعية وتحقق أعلى معدلات الأداء لتخرج في النهاية بنتائج مرضية لجميع الأطراف.

 

·         اطلب موظفين بطريقة مبتكرة:

يعتمد الكثير من الإعلانات الوظيفية على النمط التقليدي الذي يقوم على نشر إعلان بالمقومات والخبرات المطلوبة بجريدة مرموقة والانتظار بجانب الهاتف لتلقي العروض! ومهما اختلفت أشكال تلك الإعلانات لا يخرج مضمونها أو تختلف الرسالة التي تقدمها عن هذا المعنى: تعلن الشركة عن حاجتها إلى موظف مجتهد ليتولى منصبًا مضجرًا مقابل أجر زهيد!

ولكن يختلف الأمر حين يتعلق بشركة "أتاري" لألعاب الفيديو، حيث اتبعت هذه الشركة المتفوقة نهجًا مغايرًا. فانطلاقًا من إصرارها على الخروج عن حدود النمطية، قدمت الشركة هذا الإعلان البسيط والمبتكر: "العب... واربح!" وقد لاقى هذا الإعلان قبولاً مذهلاً؛ فالإعلانات المبتكرة تعكس الإبداع المتأصل في شركتك، ومن ثم تستقطب المبدعين والاستثنائيين.

 

·         تجاهل الشهادات والتوصيات:

أثبتت التجارب والخبرات على مر السنوات الماضية أن الشهادات العلمية لم تعد مقياسًا للتفوق والإبداع. فقد تخلى "ستيف جوبز" عن دراسته الجامعية، وكذلك فعل صديقه "ستيف وزنياك"، و"ديفيد جيفن" مؤسس استوديوهات "دريم ووركس"، و"بيل جيتس" مؤسس شركة "ميكروسوفت"، وغيرهم من الناجحين. بالطبع نحن لا نحث على إهمال الجانب الدراسي والعلمي، وإنما نوجه انتباه المديرين إلى ضرورة تقييم المهارات الكلية للموظف بدلاً من الاعتماد الكلي على الدرجات العلمية باعتبارها المقياس الأول والأخير. فبعض الشهادات مبددة للوقت والجهد دون جدوى؛ ولهذا السبب يتخلى عنها بعض المبدعين ليستثمروا طاقاتهم في تمتين مهاراتهم الإبداعية كي يفيدوا بما يجيدون.

 

·         اسأل عن الهوايات:

يعد الاستفسار عن الهوايات المفضلة إحدى أهم وسائل الكشف عن الشغف الكامن في أعماق المتقدمين للوظيفة، لا سيما تلك الهوايات التي تحمل جانبًا من التعقيد أو التميز، أو التي تستغرق ممارستها وقتًا طويلاً، أو تشكل تحديًا، أو تعكس تعطشًا للمعرفة. فهذا التعطش للمعارف المتنوعة هو المحرك الذي ينطلق بالمبدعين إلى عنان السماء.

 

·         استعن بموظفيك الحاليين:

في بعض الأحيان يظن المديرون – خطأً – أن اختيار الموظفين الجدد مهمة ينفردون بها دون غيرهم. إلا أن الاستعانة بالموظفين الموثوق بهم في ترشيح المبدعين ممن سبق لهم التعامل معهم قد يخفف عنك الحمل ويزيح عنك قدرًا من مشقة البحث والتقييم. لكل منا قائمته الخاصة من الأصدقاء ورفقاء العمل الاستثنائيين الذين سبق لنا التعامل معهم ونتمنى أن يردهم القدر إلى طريقنا مرة أخرى. استثمر تلك القوائم الخاصة بموظفيك لصالحك.

 

·         اكسر حاجز النمطية في المسميات الوظيفية:

هل سئمت من المسميات التقليدية للمناصب الوظيفية، من رؤساء تنفيذيين، ومديرين، ومساعدين؟! تأمل تجربة شركة "تومز" لصناعة الأحذية بولاية "كاليفورنيا" الأمريكية – والتي تتبرع بحذاء لطفل محتاج مقابل كل حذاء تبيعه – حيث نجحت في كسر حاجز النمطية في المسميات الوظيفية، فتجد مؤسس الشركة "بليك ميكوسكي" يلقَب بـ مسؤول التبرع بالأحذية. ومن المسميات الأخرى المبتكرة التي يُلقَب بها الموظفون: مسؤول الغراء، والبائع المباشر، ورجل الأحذية، ...الخ.

 

·         تجنب الاستنساخ الوظيفي:

عادةً ما تزعم إدارات الموارد البشرية رغبتها في تعيين مجموعة متنوعة ومتباينة من الموظفين، لكنها تغفل عن أهم أشكال التنوع، ألا وهو: التنوع الإبداعي! حيث تميل تلك الإدارات إلى الاستعانة بأنماط موحدة من الموظفين مرارًا وتكرارًا. وبالتالي فمهما فرقتهم الاختلافات الظاهرية والسطحية كالعرق والنوع، تجمعهم وحدة التفكير، والشهادات العلمية، والقيم والمبادئ، وحتى الملبس والمظهر!

ولسوء الحظ تنتهج معظم الشركات هذا النوع من التنميط والاستنساخ، غير مدركة لمخاطره المثبطة لروح التميز والإبداع. فمن مِن المبدعين قد يجازف بدفن مواهبه الثمينة في مؤسسة يشوبها التجانس والتماثل التام؟! بل هم – على النقيض – ينشدون بيئات العمل المحفزة على التنوع والاختلاف، فذلك التنوع هو البذرة التي تتغذى على المرونة والانفتاح لتطرح تميزًا وإبداعًا.

 

·         خذ الحكمة من أفواه المتهورين!

تحتاج الشركات والمؤسسات إلى نوع من التهور "الخلاق" الذي يضفي على بيئة العمل لمسة إبداعية فريدة. ينعكس هذا التهور على الموظفين الذين يبتكرون أفكارًا جريئة، أو مفاهيم استثنائية، أو نظريات محطمة لحواجز التقليدية.

ولكن للأسف تعاني شركات كثيرة من "رهاب" المبادرة، فكلما ازدادت الأفكار جموحًا وإبداعًا وتهورًا، تضاءلت احتمالات تبنيها وتفعيلها، رغم أن التهور والمجازفة من مقومات النجاح الرئيسية.

ثمة الكثير من الأفكار المتهورة التي لاقت نجاحًا منقطع النظير بمجرد أن تحولت إلى واقع ملموس. فقد وجد الناس في الهاتف نوعًا من التهور؛ فلمَ قد يود أحدهم مخاطبة شخص لا يقوى حتى على رؤيته في حين يستطيع أن يزوره ويحادثه وجهًا لوجه؟! وكذلك الحال مع الطائرات؛ فإن كان مقدرًا للإنسان أن يطير لأعطاه لله الأجنحة منذ بداية خلقه! وبالمثل لدى اختراع السيارات؛ فمن قد يرغب في شراء تلك الآلات شديدة الضوضاء وكثيرة التعطل، فالحصان أسرع وأسهل بكثير؟!

 

·         احتضن المتخوفين:

يتغنى الكثير من الشركات بالعقول الإبداعية الفريدة التي يتمتع بها موظفوها فقط ليذيع صيتها ويعلو شأنها، سواء صدق زعمها أم كذب، وسواء استثمرت تلك العقول بالفعل أم كبتت أفكارها. لكن غالبًا ما يعاني ذوو العقول الإبداعية، في الحقيقة، من التهميش والإهمال والتثبيط، مما يدفعهم إلى الاقتناع بأن الإبداع والخروج عن المألوف قد يقودهم إلى حافة الهاوية. وبالتالي تجدهم أكثر احتراسًا وتكتمًا على ميولهم الإبداعية في مقابلات العمل.

هؤلاء المبدعون لا تعوزهم سوى بيئات عمل منفتحة تسمح لهم بممارسة الإبداع. قد تصادف أحد هؤلاء المبدعين في إحدى مقابلات العمل، وفي هذه الحالة يكمن دورك في تهيئة المناخ له كي يخرج من حالة التكتم ويبوح لك بمكنون قلبه ويفصح عن تجاربه السابقة حتى وإن غابت عنها الإنجازات. فربما سبق له أن حصل على جائزة شعرية في إحدى المسابقات المدرسية، أو نال شهادة تقدير في الإنجازات العلمية، أو كان قائدًا لفريق رياضي، أو غيرها من الإنجازات التي لطالما غابت عن أعين الناس. هذا الجانب المستتر هو النبتة التي إذا ما ارتوت من نهر التحفيز والتشجيع ستلقي بظلالها الوارفة وتغدق بثمراتها الناضجة على مؤسستك بأكملها.

 

·         قيم ما يقرؤون:

ترتبط الخلفية المعرفية ارتباطًا وثيقًا بالمهارات الإبداعية. ومن ثم، تستطيع أن تسأل المتقدم للوظيفة: "أي الكتب تفضل قراءتها؟" بالتأكيد لن يؤثر نوع الكتب في النتيجة، فيكفيك أن يكون مولعًا بالقراءة. فمحبو القراءة والاطلاع يتمتعون بالشغف والحماس، والعكس صحيح بالنسبة إلى من لا يقرؤون.

نصيحة لمسؤول التوظيف: اطلب من المتقدم للوظيفة أن يذكر أسماء 10 كتب استمتع بقراءتها.

نصيحة للمتقدم إلى الوظيفة: استعد لاستعراض أسماء 10 كتب استمتعت بقراءتها. فبالطبع لن تود أن تتفاخر بشغفك نحو القراءة والاطلاع ثم يعجز لسانك عن ذكر ولو كتاب واحد!

 

·         تعقب التغريدات:

قدمت شبكة الإنترنت – لا سيما مواقع التواصل الاجتماعي – تسهيلات وسبل اتصال غير معهودة من ذي قبل. فقد أصبح بإمكانك البحث عن المرشحين المحتملين لوظيفة ما، وانتقاء المبدعين والمتميزين منهم، وذلك من خلال المتابعة العشوائية للتغريدات المتداولة على موقع "تويتر".

تعامل مع تلك التغريدات باعتبارها مجموعة من العناوين الرئيسية، إلى أن تجد العنوان أو الموضوع الذي يتماشى مع أهدافك ومهمتك المؤسسية، فحينها تستطيع أن تتعقب كل ما كُتب في هذا الشأن لتنتقي التناولات الإبداعية والفريدة للموضوع وتتواصل مع أصحابها.

يتخذ الكثير من المبدعين من موقع "تويتر" متنفسًا للتعبير عن آرائهم ومكنون صدورهم بحرية. فربما هم حبيسو وظائف تقليدية، أو حتى عاطلون عن العمل، لكنهم رغم ذلك لم يستسلموا للواقع أو يبددوا وقتهم أمام التلفاز أو في تناول الطعام طوال اليوم، وإنما انتهجوا سبيلاً مغايرًا لتتدفق إبداعاتهم عبر تلك الشبكات الاجتماعية على اختلافها. 

 

 

·         احترس من المدعين:

يكتظ عالم الأعمال بالمدعين والمزعومين الذين تتشدق ألسنتهم بما تود أن تسمع، ويتصرفون كما تود أن ترى ليثيروا انتباهك ويأسروا قلبك كي يفوزوا في النهاية بإعجابك ووظيفتك! فكيف تكشف زيف هؤلاء؟ بدايةً، لا تنخدع بالشهادات والتوصيات والدرجات العلمية مهما كثرت. فقد يحظى أحدهم بعشرات الشهادات التي تضمن براعته في تصميم وتصنيع الرقاقات الإلكترونية رغم افتقاره إلى مبادئ التصميم الأولية! كذلك تستطيع أن تكشف زيف ادعاءاته من خلال التعمق في تناول الموضوعات، حيث يتقن هؤلاء المدعون الثرثرة بحرفية ومهنية عن القشور والموضوعات السطحية، ولكن بمجرد أن تواجههم بأكثر من سؤال معقد في الموضوع ذاته وتتعمق في صلب الموضوع، سرعان ما تنكشف حيلتهم.

 

·         بادر بالأسئلة المبتكرة:

إذا كنت تنشد المبدعين والمبتكرين، فلا بد أن تنتهج منهجًا مبتكرًا وغير مألوف في حديثك معهم. فاجئهم بمجموعة من الأسئلة الغريبة، والمريبة، والعشوائية، التي تعكس أفكارهم وتفتح لك أبواب عقولهم – لا تلك التي تعكس قدرتهم على سرد ما كتبوه في سيرهم الذاتية. لا يشترط أن تكون لتلك الأسئلة إجابة من الأساس؛ فأنت لا تختبر إجاباتهم وإنما قدرتهم على إعمال العقل.

 

يتبع...